15:13 pm 1 يوليو 2021

أهم الأخبار انتهاكات السلطة

عائلة نزار بنات: السلطة عرضت علينا شيكاً مفتوحاً مقابل إغلاق القضية

عائلة نزار بنات: السلطة عرضت علينا شيكاً مفتوحاً مقابل إغلاق القضية

الضفة الغربية – الشاهد| أكدت عائلة الناشط نزار بنات أن السلطة وعبر العديد من الوسطاء عرضت عليهم شيكاً مفتوحاً لوضع المبلغ المالي الذي يريدونه مقابل إغلاق القضية والتنازل عن دم ابنهم.

وقال عمار بنات شقيق الناشط نزار الذي اغتالته أجهزة السلطة نهاية الأسبوع الماضي، جنوب مدينة الخليل، إن عروضاً مادية كبيرة طرحت على العائلة من أجل إغلاق ملفه نهائياً.

وأضاف شقيق نزار: "الوفود التي زارت العائلة كثيرة ومعظمها تأتي لتطرح حلولاً مادية مثل إعطاء زوجته راتب شهيد واعتباره شهيد الوطن، أو طرح الدية المحمدية أو العطوة العشائرية"، ناهيك عن عروض كبيرة إلى درجة أنهم قالوا للعائلة "هذا شيك على بياض ضعوا الرقم الذي تريدون وأنهوا هذا الملف".

تصوير الجريمة

وأكد والد الشهيد نزار بنات أن رئيس جهاز المخابرات التابع للسلطة الفلسطينية ماجد فرج طلب من قتلة ابني تصويره أثناء تنفيذهم الجريمة، وأرسلوا له المقطع المصور بعد التنفيذ.

وقال والد بنات خلال لقاء وفد من سفراء الاتحاد الأوروبي الذين زاروا خيمة العزاء صباح اليوم الخميس: "إن عملية اغتيال نزار تمت بقرار من أعلى المستويات في السلطة، وحازت على تغطية أمنية وإعلامية وكذلك إخفاء من قاموا بالجريمة".

وطالب السفراء بضرورة الضغط لتشكيل لجنة تحقيق محايدة وشفافة في ظل عدم اعترافهم بالمطلق بلجنة التحقيق التي شكلتها حكومة اشتية كونها طرف في القضية، بالإضافة إلى عدم اعترافهم بنتائجها.

وشدد والد نزار للسفراء أن السلطة الفلسطينية تريد شعباً كالبهائم تأكل ولا تتكلم وأن يكون هذا الشعب خدماً للسلطة الفلسطينية، وأرسلت رسالة لكل من يريد أن يعلي صوته بأن مصيره سيكون مثل نزار.

أوامر ماجد فرج

وكشف ضابط كبير في جهاز المخابرات العامة بالضفة الغربية، تفاصيل مرعبة لما قبل وأثناء وبعد عملية اغتيال الناشط نزار بنات جنوب الخليل نهاية الأسبوع الماضي على يد عناصر من أجهزة السلطة.

الضابط أكد أن عملية الاغتيال لم يكن مخطط لها بهذا الشكل، لولا شطط اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة، والانزعاج الكبير من نزار بنات عقب الفيديو الذي علق فيه على فضيحة صفقة اللقاحات.

الضابط في جهاز المخابرات العامة فجر مفاجأة صادمة بقوله "لم يكن هناك أمر بالتصفية ولكن التحريض على نزار كان كبيراً جداً وجرى اختيار الأشخاص الذين نفذوا عملية الاقتحام والاعتقال بعناية من رام الله والخليل وهو ما يفسر عملية العنف في الاعتقال".

ويتابع، حسب معلوماتنا كان نزار متماسك رغم شدة الضرب في البداية حتى حمله في الدورية، ولكن الذي حصل هو أن نزار مات بعد هيجان الشباب خلال عملية الضرب وهم يصوروه في فيديو كي يرسلوا المقطع للواء ماجد فرج وللأسف كانوا يصوروه وهو عاري الجسد لأنهم فهموا كلام اللواء ماجد فرج الذي نقله المدعو ناصر عدوي حرفيا.

عباس: خلصونا منه

وكشفت صحيفة الأخبار اللبنانية أن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس طلب من مدير جهاز المخابرات العامة ماجد فرج تصفية الناشط نزار بنات.

وذكرت الصحيفة أنها حصلت على معلومات من مصادر في السلطة طلبت عدم ذكر اسمها حول التخطيط وتنفيذ جريمة الاغتيال، والتي بدأت بتقديم خطة لعباس بخصوص اغتياله.

وقالت الصحيفة: قبل أيام من عملية الاغتيال، قدم مسؤول جهاز المخابرات العامة، ماجد فرج، لرئيس السلطة ورقة تقدير موقف حول تراجع مكانة السلطة وتدني التأييد الشعبي لها إلى مستويات تاريخية في استطلاعات الرأي العام.

مواضيع ذات صلة