11:42 am 29 نوفمبر 2018

الأخبار

النيابة العامة بسلفيت تستدعي طفلًا وتستجوبه

النيابة العامة بسلفيت تستدعي طفلًا وتستجوبه

استدعت النيابة العامة بسلفيت أمس الثلاثاء، طفلين لم يتجاوزا سن الخامسة، عقب تقديم أحد الأهالي شكوى ضدهما، بزعم خدش سيارته الخاصة.


وذكرت مصادر محلية أن النيابة استدعت كلًا من الطفل كريم اشتية (4 سنوات) وابن عمه (5 سنوات)، لاستجوابهما بعد تقديم الشكوى، وذلك عبر إرسال أمر إحضار للطفلين إلى المقر.


والدة الطفل “كريم”، السيدة مرام اشتية وهي مختصة بعلم النفس، قالت إنها توجهت صباح اليوم، لنيابة سلفيت للاستفسار عن أمر إحضار طفلها، وذلك دون اصطحابه، وعلمت أن أحد الأهالي تقدّم بشكوى ضد طفلها وابن عمه بدعوى خدشهما لسيارته.


وأوضحت، أنها في البداية أصرّت على عدم إحضار طفلها، خوفاً على حالته النفسية، لكن وكيلة النيابة هددتها بوضعها في النظارة، وإرسال مركبة شرطة لإحضار الطفل من روضته.


وتابعت، “عندما تبين لي جديّة تهديد وكيلة النيابة، اضطررت للذهاب وإحضار طفلي، وبعدها بدأت التحقيقات معه لأكثر من نصف ساعة، والخوف والرعب يسيطران عليه”، مضيفة “لا يوجد دليل واحد على خدش الطفلين للسيارة”.


وتساءلت والدته: “أين حقوق الطفولة؟!، ومن يتحمل مسؤولية متابعة الحالة النفسية للطفل بعد هذا الخوف الذي زُرع بقلبه؟”، مناشدة المؤسسات المدافِعة عن حقوق الطفل، بمتابعة قضية ابنها، والعمل على حماية الأطفال ومنع التحقيق معهم.


كما دعت والدته مختصة علم النفس، الجهات المعنية إلى ضرورة الالتفات إلى حالة الأطفال النفسية، خاصة بهذا العمر، وفي حال التحقيق معهم، والعمل على حمايتهم بما يتوافق مع المواثيق والعهود الدولية الحامية للأطفال.

مواضيع ذات صلة